لماذا يكذب الناطق باسم كتائب القسام ويستغفل الحمساويين ؟!

    شاطر
    avatar
    خطاب رفح
    Admin

    المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010

    لماذا يكذب الناطق باسم كتائب القسام ويستغفل الحمساويين ؟!

    مُساهمة  خطاب رفح في الخميس أبريل 01, 2010 12:37 am

    لماذا يكذب الناطق باسم كتائب القسام ويستغفل الحمساويين ؟!

    --------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم


    لماذا يكذب الناطق باسم كتائب القسام ويستغفل الحمساويين ؟!


    الحمد لله ربّ العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه لا ينقطع أبداً ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ؛ تفضل علينا بالحياة بعد الموت ، وأحل لنا الطيبات من الرزق وحرّم علينا الخبائث ، واصطفى محمدا رسولا ونبيا وختم به الأنبياء ؛ بعثه بين يدي الساعة بالسيف صلى الله عليه وآله وسلم ، أما بعد :-

    لم تنقطع تداعيات الغزوة المباركة التي جرت وقائعها شرقي مدينة خان يونس يوم الجمعة 10 ربيع ثاني 1431هـ الموافق 26 أذار 2010م حتى لحظات كتابة هذه الكلمات بين متسائل ومستفسر ، وبين مصدق ومكذب ، وبين صادق وكاذب.
    ولكن السؤال الكبير الذي يبرز إلى الواجهة هو : لماذا يكذب الناطق باسم كتائب القسام ويستغفل الآلاف من الحمساويين ؟!.
    فلم تستطع هذه الكتائب أن تثبت صدقيتها أو علاقتها بمقتل الضابط اليهودي والجنديين الآخرين ، واعتمدت على حرب الشائعات والحرب النفسية والضغط الإعلامي كون حركة حماس تمتلك وسائل إعلامية مكتوبة وإلكترونية وإذاعة وفضائية وتسيطر على قطاع غزة بقوة السلاح ، وتحتل المساجد تدعوا فيها بما لم يأذن به الله.
    وعندما أرادت أن تقدم الدليل على أنها صاحبة الفضل في قتل الصهاينة جاءت بما ينقض مزاعم أبو عبيدة الناطق باسم كتائب عز الدين القسام ، وبما يؤكد أنها شاركت بإطلاق النار بعد انفضاض السوق.



    القسام غير يقظان

    فقد قال أبو عبيدة أن وحدة الرصد التابعة لكتائب القسام قامت برصد تحركات القوة المتوغلة، وأضاف "على الفور وفي دليل على اليقظة التامة قامت وحدة القنص مدعومة بوحدة الإسناد بالهجوم على هذه القوة وإمطارها بوابل من الرصاص".


    كود:
    http://www.alqassam.ps/arabic/news1.php?id=15047

    بينما قال شاهد الإثبات لدى القسام: تم استلام إشارة من وحدة الرصد مفادها إطلاق نار باتجاه الوادي شرق القرارة و الذي يبعد عن الشريط الحدودي قرابة ال 200 متر،
    وأضاف: بعد أن استنفرتنا قياد الكتائب أخذنا مواقع ومواضع ملائمة لإطلاق النار، حيث كان بحوزتنا بنادق (قناصة) ورشاش BKC، وبقينا ننتظر وقوع جنود الأعداء في مرمى نيرانهم.
    وذكر أيضاً أنه: في نحو الساعة الثانية من بعد الظهر تم استلام إشارة من وحدة الرصد مفادها إطلاق نار باتجاه الوادي شرق القرارة و الذي يبعد عن الشريط الحدودي قرابة ال 200 متر , بعدها مباشرة خرجت قوة راجلة مسرعة خارج الشريط مع الاستمرار في إطلاق النار".


    كود:

    http://www.alqassam.ps/arabic/news1.php?id=15027
    ومعنى ذلك أن أبا عبيدة كذب بقوله أن جنوده في حالة يقظة تامة ، وكذب بقوله أن وحدة القنص ووحدة الإسناد قامت على الفور بالهجوم وإمطار القوة اليهودية المتوغلة بوابل من الرصاص ؛ فشاهدهم في الميدان قال بخلاف ذلك ؛ فمن أين أتى بهذه المعلومات المختلقة ؟! ولماذا ؟!.



    جاءوا من خارج المنطقة

    وذكر أبو عبيدة أن قوة كبيرة من قوات الاحتلال تقدمت في تمام الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر الجمعة شرق خان يونس توغلت بشكل مفاجئ مع تحليق لطائرات الأباتشي لمحاصرة مجموعة من المقاومين.
    بينما أوضح شاهدهم أنه تم التقدير عن حدوث عملية مطاردة لمواطنين أو لمقاومين داخل الوادي , بعدها مباشرة تم الإيعاز للقناصة و سلاح المتوسط بالاستنفار و الجهوزية و التوجه لمنطقة الحدث و في حال تقدم القوات أكثر من المسافة المألوفة يتم استهدافهم .
    و هو ما يعني أن أبا عبيدة كذب عندما جزم بأن جنوده بادروا بإطلاق النار قبل غيرهم ، و كانوا يعلمون بأن هناك مقاومين في المنطقة ، وأنهم كانوا تحت النظر ، فالشاهد بين أن المعلومات المتوفرة لديهم ليس فيها ما يدلل على ذلك وأنهم كانوا يظنون أن المحاصرين أما مقاومين مسلحين أو مواطنين بلا سلاح.
    وإشارة أخرى إلى كذب أبي عبيدة الناطق باسم كتائب القسام في قوله بأن التوغل الصهيوني حدث بشكل مفاجئ مع تحليق لطائرات الأباتشي ؛ فأين يقظة جنوده التي تحدث عنها ، وكيف غفلوا عن تواجد مقاومين في المنطقة، وكيف غفل المتيقظون عن أنهم يزرعون عبوات ، وكيف تفاجئوا بالطائرات والقوات اليهودية تتقدم لمحاصرة المقاومين ؟!.
    وأيضا كذب أبو عبيدة عندما تحدث عن جهوزية تامة في حين أن جنوده دعوا إلى التوجه لمنطقة المعركة ، والانتظار أيضا حتى تتقدم قوات اليهود إلى المسافة المألوفة أي أنهم لم يطلقوا النار رغم تيقنهم من أن هناك من هم بحاجة إلى النجدة سواء ظنوا فيهم أنهم مقاومون أو من عامة الناس.
    وهنا لفتة ذات دلالة كبيرة في قول شاهد القسام بشأن مسافة مألوفة وكأن هناك تعليمات للقساميين مرتبطة باتفاقات سرية للتهدئة مع العدو حول مسافات التواجد على الحدود ، لذلك تنتشر مجموعات كتائب القسام، والأمن الداخلي على طول الحدود دون أن يستهدفهم الصهاينة.



    اشتباك عن بعد

    ويضيف الشاهد: "وفي لحظة وصولهم إلى النقطة التي حددت ومن قبل المجاهدين، فتح المجاهدون نيران بنادقهم ورشاشهم باتجاه قوات العدو، حيث شاهد المجاهدون جنديين بالقرب من قلبة السريج يسقطون على الأرض".
    ولم يذكر أية معلومات حول انفجار قنبلة الضابط اليهودي الموجودة في سترته كما أوردت كتائب القسام فيما بعد بناء على إعلان جيش عصابات اليهود ، والذي أشار إلى أن مقتل الميجر إليراز بيرتس وقع جراء رصاصة أصابت قنبلته فانفجرت فقتلته.
    وفي العادة عندما يقع قتلى في أرض المعركة وينقلهم الصهاينة بالطائرات فإنهم ينقلونهم بأكياس بلاستيكية ، في حين ينقلون جرحاهم على نقالات إسعافية، وعلى ما يبدو فإن الشاهد يتحدث عن جرحى سقطوا جراء إطلاق نار باتجاههم لا علاقة لهم بالقتلى الذين وقعوا خلال اشتباك مباشر عن قرب وفق مصادر العدو.
    وإذا أردنا أن نرى المعركة من زاوية الصهاينة فإن عاموس هرئيل وآفي يسخروف ذكرا في جريدة هآرتس العبرية أن: " في اشتباك مع خلية فلسطينية على حدود قطاع غزة. في تبادل لاطلاق النار في المنطقة قتل ما لا يقل عن مسلح فلسطيني واحد وأصيب آخرون"
    وأضافت الجريدة العبرية :"ثلاثة فصائل أصغر اخرى، بينها الجهاد الاسلامي، تبنت أحداث اطلاق النار. يحتمل ان تكون حماس مشاركة في "النشاط الخارجي"، في الحدث، نار قذائف الهاون نحو قوة من الجيش الاسرائيلي في اثناء الاشتباك".
    وأما سرايا القدس فقد تحدثت عن عملية في عبسان الجديدة والمعركة وقعت في شرق القرارة وهو ما يعني أنهم لم يتواجدوا في موقع العملية وإنما كانوا في مكان آخر ،
    وقد ذكر الإخوة في جماعة أنصار السنة أنهم زرعوا عبوة ناسفة شرقي القرارة وفجروها في جنود اليهود الذين حضروا لتمشيط المكان ، وأكدوا أنهم اقتحموا المنطقة وهذه كانت مفاجئة للعدو بالالتقاء وجها لوجه على بعد أمتار وإطلاق النار مباشرة ، وكذلك أعلنوا أنهم أطلقوا قذيفتي هاون خلال الاشتباك ، والجديد أنّ الشهيد سلمان عرفات أحد منفذي الغزوة قُتل خلال تبادل إطلاق النار.
    فمن الحق أن ننسب الفضل لأهله ، ومن الواجب علينا نصرة إخواننا في جماعة أنصار السنة في هذه الحرب الإعلامية التي تستهدفنا جميعا وتقصد تكذيب السنيين بأجمعهم وسرقة جهادهم ونسبته إلى أصحاب المناهج الضالة وطوائف الردة.



    لماذا يكذب أبو عبيدة ؟

    وبناء على ما تقدم يبقى التساؤل لماذا يكذب الناطق باسم كتائب عز الدين القسام ؟ ، ولماذا تكذب حماس ؟.
    للإجابة : سأؤكد القول بأن حماس في الآونة الأخيرة تعاني من ورطة تاريخية وضعت نفسها فيها غير مرحومة ، وباتت في أعين الناس تمثل قوة متسلطة باغية وتعيش حالة من انفصام الشخصية ففي وقت تدعو فيه لإطلاق المقاومة والانتفاضة في الضفة الغربية تكبل أيدي جنودها وتلاحق المجاهدين في غزة وتودعهم السجون وتعذبهم بأساليب بشعة.

    نعم إن أبا عبيدة يكذب للأسباب التالية :-
    1. امتصاص نقمة جمهور حماس الذي ينتظر التحرك بالمقاومة من أجل:
    أ. الانتقام لمقتل قائدها محمود المبحوح في دبي على أيدي الموساد.
    ب. حماية مقدسات المسلمين التي يزعمون اهتمامهم بها.
    2. التخفيف من تداعيات أوامر ملاحقة المجاهدين والزج بهم في السجون قبل وبعد مقتل الإمام الشيخ عبد اللطيف موسى وإخواننا الأحبة _تقبلهم الله_ .
    3. التشويش على قيام أمن حماس وكتائب القسام بمنع المجاهدين من إطلاق الصواريخ ، ووقوف كتائب القسام على الحدود لحراسة جنود اليهود ، والاشتباك المباشر مع من أراد الجهاد ضد اليهود.
    4. التقليل من وطأة تصريحات محمود الزهار (القاصمة لظهر حماس) التي تعتبر المجاهدين مطلقي الصواريخ مشبوهين يخدمون أهداف الصهاينة ، عجيب .
    5. الحد من انتشار المد السني في فلسطين وخاصة قطاع غزة.
    6. رفع معنويات جماهير حماس التي بلغت أدنى مستوياتها في الآونة الأخيرة.
    7. محاولة للاحتفاظ بكتائب القسام كرمز للمقاومة في قطاع غزة.
    8. قطع الطريق على أية جماعات جديدة تجاهد ضد اليهود.

    ولو كان حقا أن كتائب القسام على جاهزية تامة للمقاومة فأين كانت عندما توغلت قوات الصهاينة شرق المغازي ، وفي بيت حانون ، وشمال بيت لاهيا، وفي رفح ، وشرق خانيونس ؟! إنهم لكاذبون.

    { لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [سورة آل عمران: 188]



    كتبه أخوكم:



    أبو طه عبد الله المقداد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 4:31 pm